الاعتداء على المتحدث باسم جمعية شمس التونسية لحماية حقوق المثليين في باريس

تعرّض المتحدث باسم جمعية شمس التونسية المدافعة عن حقوق المثليين إلى اعتداء في باريس من قبل أربعة أشخاص تعرّفوا عليه في الطريق ليلة الخميس إلىالجمعة، وفق ما أكدته منظمة تكافح رهاب المثلية الأحد. وكان نضال بالعربي الحكم الرياضي السابق الذي أدين في تونس بتهم المثلية الجنسية وتحصل على اللجوء في فرنسا، عائداً إلى منزله حين “تعرّف عليه رجل في الشارع كان قد اعتدى عليه في تونس في العام 2013″، وفق ما أعلنته منظمة “ايداهو-فرنسا” في بيان لها نشرته على صفحتها في تويتر.

وأضافت الجمعية أنّ “المعتدي استقدم ثلاثة أشخاص آخرين للاعتداء على نضال بالعربي، وقاموا بإطلاق شتائم ضد المثليين”.

وأكد مصدر في الشرطة لوكالة الأنباء الفرنسية حدوث الاعتداء عند حدود الساعة منتصف الليل والنصف. وقال المصدر “تقدّم المعتدى عليه بشكوى في اليوم التالي مشيراً إلى طابع معاد للمثلية خلف الاعتداء”.

وأعلنت النيابة العامة في باريس فتح تحقيق حول “أعمال عنف متعمدة (…) بسبب الميول الجنسية للضحية”.

وقال لوي-جورج تين مؤسس اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثلية والتحوّل الجنسي والذي يستضيف نضال بالعربي بانتظار أن يجد سكناً، إنّ الأخير “لم يتعرض إلى كسور” ولكنّه يعاني من “عدة رضوض في الأضلع والعنق”، ما فرض عليه ارتداء طوق.

مقالات مرتبطة