الحبيب الجملي: لن أخضع لمواقف الأحزاب… حتى الحزب الذي كلفني

صرح رئيس الحكومة المكلف، الحبيب الجملي أنه يجب توفير الشروط الأساسية لإنجاح الحكومة، مشيرا إلى أن إختيار وزراء دون الإتفاق على طريقة التسيير لا معنى له، حسب تعبيره.

وأكد الجملي في تصريح لوسائل الإعلام صباح اليوم، الخميس 28 نوفمبر 2019، أن الإختيار يجب أن يكون على أساس برنامج وتمش وحوكمة جدية على مستوى رئاسة الحكومة والوزارات أفضل من التسرع وربح أسبوع أو أسبوعين وتكون النتائج معروفة، قائلا إنه لم يتم غير 11 يوما من المدة الدستورية المحددة للتشاور بخصوص تشكيل الحكومة وهو ليس بكثير أمام التحديات المطروحة.

وأضاف أن الحكومات السابقة كانت في أريحية كبيرة بسبب الأوضاع الاجتماعية والإقتصادية والمالية العمومية التي كانت موجودة حينها وأخذوا وقتا أكثر من الوقت الذي مر منذ تكليفه ومضى كله في التجاذب حول الحقائب والمحاصصة.

وبخصوص رفض حركة النهضة لمشاركة “قلب تونس” في الحكومة، أكد الجملي أنه موقفه واضح بأن لا يخضع لمواقف الأحزاب حتى الحزب الذي كلفه، قائلا “النهضة تعلم ذلك والأستاذ راشد الغنوشي يعلم ذلك” 

وبين أن المفاوضات لا تزال مستمرة حتى مع الأطراف التي لا تزال محجمة على إعلان الـدخول في الحكومة لكن هناك أمل في التوصل إلى تكوين حكومة فاعلة وتجمع أكبر طيف سياسي ممكن وتجمع تأييد من خارجها .

مقالات مرتبطة