المغزاوي : النّهضة غير قادرة اليوم على قيادة البلاد و من غير المُمكن أن تسوّق لنفسها انها حركة ثورية

 أفاد الأمين العام لحركة الشّعب زهيّر المغزاوي اليوم الأربعاء 6 نوفمبر 2019 أنّ حركة النّهضة غير قادرة اليوم على قيادة البلاد مع النتائج التّي حقّقتها في الإنتخابات الفارطة، مشدّدا على أنّه من غير الممكن أن تُحقّق البلاد تقدّما من خلال تعيين رئيس حكومة من داخل النّهضة.

كما شدّد ا المغزاوي، في لقاء مع تونس الرّقمية على أنّ الحركة لها جملة من المؤاخذات على “مشروع وثيقة تعاقد الحكومة المُقبلة”، والتّي تمّ تقديمها من قبل حركة النّهضة، مضيفا بأنّها شبيهة بوثيقة قرطاج التّي تمّ تقديمها سابقا.

وتابع المغزاوي بأنّ حكومة يوسف الشاهد تمّ تشكيلها إثر الإمضاء على وثيقة قرطاج 2 والتّي كانت حركة الشّعب من بين الأطراف التّي أمضت عليها، لكنّها لم تقدّم انجازات ملموسة وواضحة وذلك ما يدعو لضرورة التعلّم من الأخطاء السابقة.

كما شدّد المغزاوي على أنّ حركة الشّعب أكّدت أنّها مستعدّة لتحمّل مسؤوليتها والمُشاركة في الحكم إثر التّفويض الذّي منحهم إيّاه الشّعب، مؤكّدا أن الحركة لم تُعلن عن رغبتها في كونها ستكون في كتلة المُعارضة خلال الفترة المُقبلة.

وتابع المغزاوي بأنّ حركة النّهضة لا يمكنها أن تضغط أيضا بورقة إمكانية إعادة الإنتخابات مع وجود إمكانية تفويض رئيس الجمهورية لإختيار شخصية مستقلّة تكون قادرة على تسيير البلاد في منصب رئيس الحكومة خلال الفترة القادمة، مضيفا بأن حركة الشّعب ضدّ فكرة إعادة الإنتخابات خاصّة وأن ذلك يُثقل كاهل ميزانية البلاد كثيرا.

وأشار المغزاوي إلى أنّه من غير المُمكن أن تسوّق حركة النّهضة لنفسها كحركة ثورية، خاصّة وأنّ الثورة ليست مجرّد شعارات وتبادل للإتّهامات .

أمّا يخصوص علاقة حركة النّهضة ببقيّة الأحزاب فأكّد المغزاوي أنّ حزب “قلب تونس” التّي تتّهمه النّهضة بالحزب الفاسد هو أقرب الأطراف السياسية لحركة النّهضة، حسب قوله.


مقالات مرتبطة