النقابة العامة للإعلام توضّح بخصوص بثّ القناة الوطنية لآذان صلاة الصبح وقت المغرب


استنكر كاتب عام النقابة العامة للإعلام، محمد السعيدي، اليوم الأربعاء 15 ماي 2019، الكمّ الهائل من التعليقات التي شنّها “زملاء” من قطاع الإعلام ضدّ زملائهم العاملين بالقناة الوطنية وذلك على خلفيّة الخطأ “الفادح” التي قامت به القناة وبثّها آذان صلاة الصبح وقت الإفطار، عوض آذان صلاة المغرب، وفق تعبيره.

وأوضح السعيدي، أنه وقع خطأ تقني حيث أنّ عونا تقنيا ارتكب خطأ بشريا غير مقصود ولم تحدّد بعد أسباب هذا الخطأ ومن يتحمل مسؤوليته.

وأضاف المتحدّث، إن العون التقني ليس مسؤولا عن محتوى البث بقاعة البث النهائي ويعتمد تقرير مشاهدة قبل أي عملية بث، مشيرا إلى أن تسجيل الآذان كان مدرجا بقائمة البرامج على المنظومة الرقمية.

وتابع محمّد السعيدي، موضّحًا أن العون التقني كان يعمل أمس منذ الساعة التاسعة صباحا وتواصل عمله خلال دوامين، إلى وقت الإفطار.

كما أكّد كاتب عام النقابة أن كل من يرتكب خطأ يتحمل مسؤولية خطأه بعد التثبت منه، مبيّنًا أنه لم يصدر إلى حد الآن أي قرار من الإدارة بخصوص هذه الحادثة.

أمّا بخصوص الخطأ السابق المتعلّق ببث تهنئة على وجه الخطأ إلى الرئيس الأسبق وحرمه، كشف السعيدي أن هذا الخطأ يعود إلى عدم تغيير إسم البرنامج والذي كان بعنوان “نفحات” الأمر الذي أدّى إلى ارتكاب مثل هذا الخطأ.

مقالات مرتبطة