انفراج الأزمة بين “اجابة” ووزارة التعليم العالي: تفاصيل الاتفاق

أكّد، اليوم الثلاثاء، المستشار الإعلامي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي ادريس السايح انتهاء الأزمة بين الوزارة واتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة”.
وقال، السايح أنه قد تمّ أمس الإثنين، امضاء اتفاق بين الوزارة و”إجابة” إثر لقاءات بين الجانبين منذ 11 سبتمبر الماضي وتم على إثرها أيقاف كل أشكال التحرك والاحتجاج التي انتهجتها “إجابة” بما فيها رفع الاعتصام الذي دام 23 يوما وانهاء الاضراب الإداري بكافة المؤسسات الجامعية وارجاع الاعداد  للطلبة واستكمال انجاز الامتحانات بالمؤسسات المعنية.
 
كما أفاد السايح أنّ الوزارة قررت، من جانبها، إرجاع الاساتذة الموقوفين عن العمل الى نشاطهم بالإضافة إلى أنها ستدفع من أجل عقد جلسات صلحية لانهاء النزاعات القائمة بين بعض الأطراف من “اجابة” وأطراف من الوسط الجامعي وذلك بهدف تنقية الاجواء بالمؤسسات الجامعية.
وأضاف السايح أنّ الوزارة والأطراف النقابية ستعمل بطريقة تشاركية من أجل انهاء إعداد النظام الأساسي الجديد الخاص بالأساتذة الجامعيين.
وفي سياق متصل، قال السايح إنّ الوزارة تنتهج أسلوب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين بغاية الرقي بالمؤسسات الجامعية والتعليم العالي والبحث العلمي وإصلاح المنظومة التعليمية.
يذكر أنّ الخلاف بين الوزارة و”إجابة” انطلق منذ جانفي 2018 وانتهى باتفاق 7 جوان 2018 ومن ثمّ عاد ليتجدّد في نوفمبر 2018 الى غاية يوم أمس الاثنين الموافق لـ7 أكتوبر 2019.
واعتبر السايح أنّ انتهاء الأزمة بين الوزارة و”إجابة” تُعدّ خطوة إيجابية وتمشي مسؤول من النقابة ، مُضيفا: “نُسجّل بارتياح انتهاء الازمة ونتمنى ان لا تتجدد الخلافات .. ونتمنى العمل مع شركائنا الاجتماعيين للنهوض بمؤسساتنا الجامعية”.

مقالات مرتبطة