“تحيا تونس” بالمنستير شق يدعم الزبيدي وشق يتمسك بالشاهد

استنكر أعضاء من المكتب الجهوي والهياكل المحلية والقاعدية وأعضاء المكتب الوطني والهيئة السياسية وعدد من المنتمين لحركة “تحيا تونس” بالمنستير دعوة الكاتب العام الجهوي للحركة المجلس الجهوي الموسع للانعقاد دون التشاور مع أعضائه الى جانب إصدار بيان يدعو فيه يوسف الشاهد الى مساندة ترشح عبد الكريم الزبيدي للانتخابات الرئاسية.
واعتبر أعضاء من المكتب الجهوي في بيان وقعه 63 شخصا أن ما أتاه الكاتب العام باستعمال ختم المكتب الجهوي على نص البيان تم دون احترام اخلاقيات الرجوع الى الهياكل، وفيه خرق صارخ للنظام الداخلي وتعسف في استعمال الصفة واعتداء على ارادة هياكل قانونية منتخبة.

كما أكدوا تمسكهم والتزامهم بقرار المجلس الوطني الموسع للحزب والذى اقر بالاجماع ترشيح رئيس الحركة يوسف الشاهد للانتخابات الرئاسية السابقة لاوانها، مبينين أنه الاختيار الأنسب لخدمة تونس ولضمان امنها ووحدتها واستقرارها.واقترحوا سحب الثقة من الممضين على البيان الذى وصفوه بـ “اللامسؤول”، وطالبوا قيادة الحزب بإحالتهم على لجنة النظام الداخلي واتخاذ الاجراءات التأديبية في شأنهم.

تجدر الإشارة إلى أن أعضاء من المكتب الجهوي والكتاب العامين المحلييين وهياكل محلية وقاعدية وأعضاء المكتب الوطني ورؤساء بلديات في حركة تحيا تونس بولاية المنستير أصدروا بيانا حمل توقيع 22 شخصا يوم الخميس الماضى ، أكدوا فيه دعمهم ترشح وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، ودعوا رئيس الحزب يوسف الشاهد وأعضاء المكتب السياسي لمساندة هذا الترشح والتفاعل معه باعتباره ضامنا للمسار الديمقراطي وحامي المكاسب الوطن.
وكان رئيس الحكومة ورئيس حزب “تحيا تونس” يوسف الشاهد،قد اودع ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، كما أكد بقاءه على رأس الحكومة إلى حين موعد الانتخابات المزمع تنظيمها أواسط سبتمبر المقبل.

مقالات مرتبطة