تطورات جديدة بخصوص أزمة نهائي رابطة الأبطال الإفريقية بين الترجي و الوداد

تفاعل نادي الوداد البيضاوي المغربي، مع تصريحات الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، حول الأحداث المثيرة التي شهدها لقاء إياب نهائي دوري الأبطال، يوم 31 ماي الماضي في الملعب الأولمبي برادس.

و لم تعرف مباراة الترجي و الوداد نهاية طبيعية و أوقفها الحكم الغامبي بكاري غاساما في الدقيقة 61 و أعلن بعد جدال كبير تتويج الترجي باللقب.

و رفض رئيس الكاف تسليم الكأس للترجي كما تقضي بذلك أعراف المسابقة و كان رئيس الحكومة التونسية هو من سلمه للاعبين.

و قال أحمد في تصريحات لصحيفة “فرانس فوتبول” الشهيرة : “حاولت أن أقدم الرواية الصحيحة لما دار لحظتها للجميع.. لقد كان أمرًا مثيرًا أنا شخصيًا تعرضت للتهديد من رئيس الترجي حمدي المدب”.

و أضاف رئيس الكاف “المدب قال لي (هل تريد قيام ثورة هنا؟)، بالفعل إنه شيء غريب أن يشتغل الفار بالمسابقات التي نرعاها في كل البلدان عدا تونس”.

و تابع : “تعطل الفار في مباريات الترجي يجعلني أشك كونه صدفة ، لا يمكننا داخل الكاف أن نقبل هذه التجاوزات لأن الغموض المرتبط بتعطل الفار في تونس غير معقول”.

و ختم رئيس الكاف “المثير في هذه القصة أنها بدأت بعد أقل من أسبوع بأحداث مماثلة شهدتها مباراة الذهاب و كنا مضطرين معها لإيقاف الحكم. لذلك نحن جادون في أخذ الأمور على محمل الجد لإنهاء هذه الانزلاقات”. و عقب احتجاج إدارة الوداد، قرر الاتحاد الأفريقي في اجتماع لاحق، بالعاصمة الفرنسية باريس، إعادة اللقاء خارج تونس و هو ما رفضته إدارة الترجي و قررت اللجوء إلى المحكمة الرياضية الدولية “تاس”.

و قد قرر مسؤولو الوداد ضم تصريح أحمد أحمد لملفهم الذي سيعرضونه على أنظار الفيفا وهيئة التحكيم الرياضي و معها اعتبار شهادة رئيس الكاف حاسمة لمنح ممثل المغرب لقب المسابقة.

و كان سعيد الناصيري رئيس الوداد قد راسل الكاف لعرض حمدي المدب و باقي المسؤولين الكرويين بتونس يتقدمهم وديع الجريء رئيس جامعة كرة القدم التونسية و طارق بوشماوي عضو تنفيذية الكاف ، على لجنة الأخلاقيات لتقول كلمتها في الموضوع بعد اتهامه لهم بتهديده و تعرضه لمساومات و يتوفر على أدلة تثبتها.

مقالات مرتبطة