حادثة مقهى رادس : الوحدات الأمنية تقبض على المشتبه فيه الرئيسي… التفاصيل

أعلنت وزارة الداخلية في بلاغ لها اليوم، الأحد 26 ماي 2019، أن الوحدات التابعة لمنطقة الأمن الوطني بمقرين بإدارة إقليم الأمن الوطني ببن عروس، تمكنت إثر القيام بالتحرّيات اللازمة وإجراء حملات تمشيط للجهة، من القبض على المظنون فيه الرئيسي.

وأشارت الداخلية إلى أن الموقوف يبلغ من العمر 24 سنة يسكن بحي الشتلة برادس الملاحة من ذوي السوابق العدليّة كنيتهُ “مكارتي” صادر في شأنه منشور تفتيش منذ سنة 2018 وذلك من أجل تكوين وفاق، ملاحظة أن مُرافقيه تتراوح أعمارهم بين 19 و27 سنة يسكنون بجهة رادس، مبرزة أنه بعرضهم على المتضرّر (صاحب المقهى) تعرّف عليهم مباشرة.

وأضافت الوزارة أنه بالتحرّي مع المظنون فيه الرئيسي، إعترف بأنه تحول إلى جهة رادس مليان، صحبة مرافقين له لقضاء شأن لهم وبوصولهم إلى وجهتهم أوقفوا السيارة أمام محطة لغسيل السيّارات بالجهة، لتحدث مناوشة بينهم وبين بعض الأشخاص أمام مقهى مجاور تطورت إلى تبادل للعنف وقد تدخّل الأجوار بما في ذلك صاحب محطة الغسيل لفض الخلاف والذي بسماعه كشاهد أكد ما سبق ذكره، مضيفا أنه بعد برهة زمنيّة حلت بالمكان مجموعة من الأشخاص قاموا مباشرة بمحاولة إقتحام المقهى والإعتداء بالعنف على أحد العاملين به كما تعمّد أحدهم إضرام النار بواجهته (“تيندا” من الحلفاء) والتي سرعان ما تمّ إخمادها بعد أن أتت النيران على جزء منها وهذا ما أكّده أيضا شاهد عيان ثانٍ كان متواجدا على عين المكان،

مضيفا أن مجموعة المنحرفين أثناء الواقعة، كانت تتلفظ بألفاظ نابية وعبارات سب الجلالة.

وقالت الداخلية إنه بمراجعة النيابة العموميّة ببن عروس أذنت بالإحتفاظ بالمظنون فيهم وإحالة الموضوع على الإدارة الفرعيّة للقضايا الإجراميّة بإدارة الشرطة العدليّة لمواصلة الأبحاث والتعريف ببقية المظنون فيهم.

مقالات مرتبطة