زوجة زهير مخلوف تخرج عن صمتها و توضح موقف زوجها

نشرت زوجة زهير مخلوف تدوينة كانت في شكل رسالة إلى سيدة الونيسي وزيرة التشغيل عن حركة النهضة و التي أدنات بشدة ما أتاه زهير مخلوف.

و عبرت زوجة مخلوف في تدوينة مطولة عن إستيائها مما أتته الوزيرة في حق زوجها مؤكدة أن ما حصل لا يعدو كونه مكيدة حيكت لزوجها و ختمت رسالتها بإعلان إستقالتها من حركة النهضة.

رسالة الى السيدة الونيسي وزيرة التشغيل عن حركة النهضة
والى مكتب الاعلام لحركة النهضة وكامل صفخات حركة النهضة
تلك الوزيرة طلعت على منبر الوزارة على أكتاف صوتي وأصوات أبنائي تلك التي تدافع عن أطفال التوانسة ولم تشمل أبنائي بهذه الصفة وكانهم لا ينتنون الى ادميوا تونس هي وزوجها المصون امان الله الجوهري تدافعون عن الاطفال واطفالي محطمة بما وقع لهم من هرسلة اعلامية وبما حشرهم به صفحات النهضة الاعلامية وصفحات شباب النهضة التي تنخرط فيها ابنائي لانهم جزء من هذه الحركة
دون ادنى اعتبار لا لمشاعرهم ولا لتاريخهم ولا لشرفهم او انسانيتهم
نحن نختلف انا وابنائي عن توجه والدهم زهير مخلوف سواء في انخراطه مع قلب تونس او في عدة مواقف اخرى منذ ما بعد الثورة التونسية .ورغم ذلك لم يشفع لنا هذا الاختلاف
لقد خلص ابنائي من طفولتهما وشبابهما ما قدر وشاء بسبب انخراطي ووالدهما في حركة النهضة بينما كنت تنعمين ايتها الوزيرة بطفولة هنيئة في فرنسا
تدافعين عن اطفال تونس بانخراطك في اتهام مباشر لما حبك ضد اب ابنائي من مؤامرة دنيئة اشتبكت فيها خيوط السياسة القذرة و كل من له غاية التشفي من زهير مخلوف او في حاجة الى تصفية حسابات سياسية لا اخلاقية معه ستظهر خيوطها لاحقا . اي نعم هو مخطئ في عدة مواقف لا اوافقه عليها نهائيا لا انا ولا ابنائي ولطالما كانت جزءا من خصامنا الشديد وصل حد الابتعاد ولكن لا والف لا على حساب عرض ابنتي وولدي
لقد كنت انت والكثيرين القاضي والحكم والجلاد ونصبتم جميعكم محكمة الادانة دون اعتبار لحقائق لا تنطلي حتى على الاغبياء تحرش جنسي لا يقوم به الا الشواذ اتهام بالسكر و…و…و…
بقطع النظر عن اختلافي الجذري مع زهير في اغلب مواقفه
فإني حتى ابرئ ذمتي امام الله والتاريخ يهمني ان ابين للراي العام ان زهير عادة ما يظطر الى عملية التبول في القارورة ولطالما تخاصمنا على هذه المسالة
كذلك لمدة زواج 30سنة ما عهدت لزهير ان تذوق ولو رشفة خمر منذ طفولته وعن الشذوذ والتحرش ليس بالمعتوه ليفعلها ولست بالبلهاء لاصدقها
وعن التشيع اشهد الله انه متعاطف مع الشيعة منذ طفولته وانه سني لا يمارس شعائر الشيعة على الاقل في بيتي ممانع وهذه مواقف تلزمه ولا تقنعني لا اناولا ابنائي
ولكن ليس لمن ينظر لتاسيس جمهورية ثانية تشمل كافة التوجهات الفكرية ان يلفظ زوجه وابو ودابنائه لمجر الاختلاف في الراي
كذلك ليس لمن يؤمن بتاسيس جمهورية ثانية تقوم على العدالة وانصاف كامل المواطنين ان يقبل مهزلة مواصلة الانتماء الى حزب يقصي ابنائي من منظومة التعاطف والانحياز الغير مشروط لانسانيتهم وشرفهم واستقلاليتهم الفكرية عن ابيهم لذلك اعلن عن وعي استقالتي من حركة النهضة التي تربيت فيها منذ كنت طفلة في الرابعة عشر من عمري وبذلت فيها اغلى ما املك عمري وشبابي وصحتي ووقتي وطالما دافعت عنها بشراسة ايمانا مني انها المشروع الحضاري لهذا الوطن المجيد مشروع الجمهورية الثانية التي تؤمن بالعدالة الاجتماعية وبممارسة الحق السياسي بكل حرية وبدون النزول الى الترذيل الاخلاقي والخوض في اعراض الرجال معلنة ومؤكدة انني وابنائي من مناصري قيس سعيد ومنتخبيه واننا نختلف عن كل ما يمت بصلة لاي فساد مهما كان نوعه
منخرطون مع الحقوق الانسانية التي لا تستثني احدا مهما كان انتماؤه مع الايمان الراسخ ان الانتماء لحركة النهضة ليس ورقة بيضاء للدخول لا الى الجنة ولا الى النار وان الاستقالة منها لا يعني التفصي من كل ماهو حقوقي انساني او كل ماهو اخلاق كونية او مبادئ روح الاسلام السمحة
ماجدة المؤدب

مقالات مرتبطة