سكب كميّةٍ من البنزين على مركز أمنٍ في أكودة…الداخليّة توضّح

أوضحت وزارة الداخلية في بلاغ لها اليوم، الأحد 6 أكتوبر 2019، بخصوص ما تم تداوله ببعض المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي بشأن تعرض مركز الأمن الوطني بأكودة لإعتداء إرهابي بواسطة زجاجة حارقة (مولوتوف)، إن ما جد أمام المركز المذكور يتمثل في إقدام شخص على سكب كمية من البنزين على الباب الرئيسي لهذا المقر الأمني وإضرام النار فيه، مؤكدة أن العملية لم تسفر على أية أضرار بشرية أو مادية.

 وأضافت الوزارة أنه فور العملية وبالإعتماد على كاميرات المراقبة المثبتة بالواجهة الأمامية للمركز، تم تحديد هوية الشخص والقيام بعمليات تمشيط أسفرت على إيقافه في ظرف وجيز وأشارت إلى أنه من مواليد سنة 1992 ويعمل كأجير دهان ومعروف بمعاقرته للخمر بصفة يومية ومتواصلة وأنه بإستنطاقه أفاد بأنه أقدم على هذا العمل كردة فعل على قيام دورية أمنية بإخضاعه لمراقبة ترتيبية عادية تندرج في إطار حفظ الأمن العام، وهو ما ينفي كل صبغة إرهابية مثلما تم تداوله. ولفتت إلى أن هذا المركز يعمل كمركز حجابة ويقدم خدماته في حدود التوقيت الإداري فقط.

مقالات مرتبطة