سمير الوافي يتحدث عن سقطة الزبيدي الإتصالية و “الغفّاصة” التي رافقته (صورة)

نشر الاعلامي سمير الوافي التدوينة التالية تحدث فيها عن سقطة الزبيدي الاتصالية بعد تقديم ترشحه للرئاسية

سقطة إتصالية للسيد عبد الكريم الزبيدي في أول ظهور إعلامي كمرشح رئاسي…نالت كثيرا من حضوره وهيبته وألَقِهِ…والإنطباع مهم في ذهن التونسي فهو ناخب إنطباعي…لذلك فإن رانيا البراق المكلفة بالاتصال في حملة الزبيدي…خذلتها خبرتها السابقة في رئاسة الحكومة وفي أحزاب كبيرة ومع سياسيين كبار…وبدت هاوية و”غفاصة” وهي تقف بجانب الزبيدي أمام الصحفيين والمصورين…تلقنه وتهمس له وتملي عليه بعض ما يقوله وهو كالسياسي المبتدأ والهاوي يتلعثم ويتردد…وكالتلميذ المطيع يسمع ويطبق…فأظهرته في صورة مهتزة ومرتبكة لا تشبه صورة أخرى تروج عنه كرجل دولة لا تهزه مواقف ولا تربكه مواجهات…ولو تحدث للاعلام كالعادة بتلقائية وعفوية وارتجل مداخلاته لكانت النتيجة أفضل مهما أخطأ… كيف لمختصة في الاتصال أن تفشل في التواصل مع الصحفيين…وفي أن يكون ظهورها هي أولا وقحا الى تلك الدرجة…وهو ما أدى إلى إفشال أول ظهور اعلامي لعرفها الزبيدي كمرشح رئاسي !!…

مقالات مرتبطة