شاب تونسي يحاول الانتحار على متن سفينة إنقاذ قبالة مالطا

أعلنت المؤسسة الخيرية ” التي تمتلك سفينة الإنقاذ الألمانية “آلان كردي” اليوم الجمعة 6 سبتمبر 2019، تدهور الوضع على متن السفينة والتي تتواجد قبالة مالطا، مشيرة إلى أنه تم سحب شاب تونسي من بين السياج الأمني خلال الليل بعد محاولته الهرب من خلال الحاجز الحديدي. 

وأفاد جوردن إيسلر رئيس جمعية “سي آي”، بأن الأوضاع على متن السفينة باتت مقلقة للغاية، معرباً عن أمله في أن تنظر محكمة مالطية قريباً في شكوى “سي آي” ومؤكداً في الوقت ذاته على ثقته المطلقة في قضاء مالطا.   

وقالت الجمعية في بلاغ نشرته على حسابها بموقع تويتر إن “الوضع على متن السفينة يزداد سوءا كل ساعة.. أحد الركاب حاول الانتحار قبل أن يتمكن طاقم السفينة وركاب آخرون من إنقاذه.. هؤلاء الناس مرهقون.. نحن بحاجة إلى ميناء آمن. فوراً”. 


وذكر تقرير طبي قدمه الطاقم إلى السلطات المالطية أن الشاب الذي حاول الانتحار تونسي ويبلغ من العمر 17 عاماً. وأضاف التقرير :” تم الإمساك به من سرواله ثم سحبه إلى سطح السفينة ، حيث انهار باكياً ..من الضروري للغاية أن يتم إنزاله في أقرب وقت ممكن، لأنه لا يمثل فقط تهديدًا خطيرًا لنفسه، ولكن أيضًا للآخرين الذين تم إنقاذهم”، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.

وتم نقل ثلاثة أشخاص، من بينهم الشاب التونسي، من السفينة بواسطة الجيش المالطي الجمعة، ولا يزال هناك ثمانية آخرين على متنها.

يذكر أنّ السفينة آلان كردي كانت قد انتشلت مطلع الأسبوع الجاري  13 شخصاً كانوا على متن أحد القوارب الخشبية المكتظة بالركاب من بينهم ثمانية من القصر، كما انتشلت قوات الجيش المالطي صبيين كانا يعانيان من نوبات هلع شديد وتم نقلهما إلى مالطا أمس الخميس.
 

مقالات مرتبطة