عماد الخميري: الناخبون الجدد لا يخيفوننا..والتطورات الإقليمية لا تقلقنا

قال الناطق باسم حركة النهضة عماد الخميري إنّ زيارة رئيس الحركة لباريس تتنزل في إطار ”جهد الدبلوماسية الشعبية” وهي تمت بالتنسيق مع السلطات الفرنسية وستتخللها سلسلة من اللقاءات وجلسات العمل مع رجال سياسة فرنسيين ومستشارين للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزيارات لمراكز دراسات وبحوث.

وكشف أنّ الغاية من هذه الزيارة هي دفع الاستثمار وتطوير العلاقة بين البلدين وخدمة تونس وانتقالها الديمقراطي، معتبرا أنّ حصر الزيارة في الجانب السياسي توصيف ضيّق جدا.

وأكّد الخميري  اليوم الخميس 10 ماي 2019، أنّ 910 ألف ناخب جديد لا يخيف النهضة قائلا في هذا الصدد”يوم الإعلان عن نتائج الإنتخابات هو اليوم الوحيد الذي من خلاله سنعرف إن كان هذا الرقم لصالح أو ضدّ النهضة… لنا ثقة في التونسيين وفي نيل ثقته الناخبين في هذا الاستحقاق”.

وفيما تعلّق بتصنيف الإخوان المسلمين في ليبيا كمنظمة إرهابية، أكّد الخميري أنّ موقف النهضة من موقف الدبلوماسية التونسية وأنّ ما يحدث في ليبيا لا علاقة له بالنهضة وبما صرّح به خليفة حفتر في هذا الصدد، مؤكّدا أنّ التطورات الإقليمية ليست مقلقة للنهضة بل مقلقة لتونس وخاصة ما يجري في ليبيا.

مقالات مرتبطة