في ضل تسريبات عن صفقة القرن : التطبيع في تونس يزداد و بيان من اتحاد الشغل ضدّ فضاء تجاري ووكالة أسفار اتهمهما بالتطبيع مع الكيان الصهيوني

ادان الاتحاد العام التونسي للشغل اليوم الثلاثاء 7 ماي 2019، تعمّد احد الفضاءات التجارية الكبرى في تونس دون أن يسميه ترويج بضاعة مستوردة من الكيان الصهيوني الغاصب، (Lingettes) كشكل من أشكال التسرّب الصهيوني.

وطالب الاتحاد في بيان صادر عنه اليوم بسحب البضاعة وتوضيح مصادرها وطرق استيرادها . داعيا العاملين في الفضاء المذكور إلى اليقظة والتونسيين إلى التنبّه من هذه البضائع والتشهير بمروّجيها والامتناع عن اقتنائها ومقاطعة كل من يتجرّأ على استيرادها وترويجها، محملا السلط مسؤولية الرقابة على مثل هذه البضائع المشبوهة.

وطالب وزارتي السياحة والخارجية بالتحقيق في تعمّد إحدى وكالات الأسفار التونسية تنظيم رحلات إلى فلسطين المحتلّة مرورا بالإجراءات الرسمية مع الكيان الصهيوني بما يعدّ تطبيعا سياحيا وخروجا عن القانون.

وذكّر الاتحاد بتواصل عمليات القصف الوحشي لقوات الجيش الصهيوني ضدّ المدنيين العزّل في غزّة ممّا أدّى إلى تقتيل عشرات الأطفال منهم من لم يتجاوز السنة والنصف من عمره وكذلك النساء والشيوخ وسقوط مئات الجرحى وتدمير المباني والطرقات وخلق حالة من الدمار في كامل أرجاء غزة.

ودعا المجتمع المدني الدّولي للضغط من أجل وقف التقتيل الجماعي وإدانة جرائم الكيان الصهيوني في حقّ الفلسطينيين العزّل ومعاقبة هذا الكيان العنصري ومحاصرته.

مقالات مرتبطة