منوبة: احتجاجات و حرق اطارات مطاطية أمام هيئة الإنتخابات

نفّذ اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر 2019، أعضاء وقواعد القائمة المستقلة “اتحاد القوى الشبابية”، المترشحة للإنتخابات التشريعية بدائرة منوبة، وقفة احتجاجية أمام مقر الهيئة الفرعية المستقلة للإنتخابات بالجهة، للمطالبة بإعادة فرز نتائج الإنتخابات والتثبت من حصولهم على مقعد، كانت قد أشارت له بعض القنوات التلفزية، استنادا إلى تقارير شركات سبر آراء، حسب تعبيرهم .

وصرح رئيس القائمة، علي بوزوزية، أنه “تم التلاعب بنتائج القائمة بعد أن تم الإعلان تلفزيا عن حصولها على مقعد”، على حد قوله، مضيفا أن “أغلب الاصوات بمعتمدية دوار هيشر صوتت لفائدتها وأنهم احتجوا بمقر الهيئة للمطالبة بإعادة فرز الاصوات والتثبت من النتائج”.

ولفت، في السياق ذاته، الى أن العملية الانتخابية سجّلت مخالفات وتجاوزات من شأنها التأثير على النتائج ومنها عدم تطابق عدد الاوراق مع الاسماء والامضاءات وغيرها من الجرائم الحزبية الخطيرة، وفق تقديره. 

من جهتها، أكّدت رئيسة الهيئة الفرعية للانتخابات بمنوبة، ريم السليتي، في تصريح لـ(وات)، أن القائمة المستقلة المذكورة تقدمت اليوم بمطلب نفاذ للمعلومة حول نتائجها بكافة مراكز الاقتراع وعلى مستوى جميع معتمديات الولاية، وقد تم تمكينهم من الإطلاع عليها بمركز الفرز والتجميع القطب التكنولوجي بمنوبة.

وأبدت السليتي، استغرابها من الحديث عن تلاعب في النتائج والحال أن عملية الفرز الأولي بمراكز الاقتراع كانت بحضور ممثلي الأحزاب والمراقبين والملاحضين المحليين، فضلا عن حضور مراقبي الاتحاد الأوروبي والبعثة الدولية لمركز “كارتر” لمراقبة الإنتخابات وعديد المنظمات التونسية.

يذكر أن الحاصل الانتخابي بدائرة منوبة بلغ 13001.428 صوتا، في حين لم تحصل القائمة المذكورة سوى على 803 من الأصوات.

مقالات مرتبطة