نبيل العزيزي وعادل البرينصي : ليس لدينا أيّ إحترازٍ على مقاضاتنا و نبيل بوفون لن يخيفنا

قال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل العزيزي اليوم الاربعاء 6 نوفمبر 2019 بخصوص اعتزام رئيس الهيئة مقاضاته وزميليه عادل البرينصي بخصوص تصرحاتهما حول ارتكاب رئيس الهيئة نبيل بفون شبهات فساد مالي واداري، إن “له ذلك .. ولم نمنعه من ذلك .. ومن حقه التوجه للقضاء وفتح تحقيق في الغرض ونحن سنثبت ما تحدثنا عنه عبر البينة المتوفرة لدينا..”.

وأكد العزيزي أن ما ورد على لسانهما متحققان منه ولديهما ما يثبت ذلك وأنه لا وجود لاي تقلق من تدخل القضاء في المسألة، مشددا على أنه ليس لديهما اي احتراز على مقاضاتهما باعتبار أنهما متحققان مما صرحا به”.

واضاف قائلا “يستحيل أن يقاضينا نبيل بفون باعتباره ذو شبهة ونحن من دافع عن الهيئة لاصلاحها”، متابعا “نحن لم نشارك في الانتخابات باعتباره  منعنا من ذلك وهو قام بها وكان مسؤولا عنها مما يعني هو الذي لديه مشكل وبالتالي على ماذا سيقاضينا وهو لم يفهم القصة”.

وقال “لن يخوفنا رئيس هيئة الانتخابات نبيل بفون”، مضيفا “سأتخل عن الحصانة  وسأقبل بالتقاضي والتوجه للقضاء “، مشددا على أن مورد على لسانهما صحيح ومؤكد ولا رجعت فيه ولا يمكن قلب الاية باعتبار ان الاشكالية كبيرة.

ودعا القضاء الى أن يكون الفيصل في الموضوع.

كما شدد على أن ما تحدث عنه يتعلق بمشاكل تصرف بالادارة أي أن الموضوع يتعلق باصلاح الادارة اضافة الى الاشكال يتعلق بمسألة تنظيم الانتخابات “أي شكون اللي خدمها..”.

في ذات السياق اعتبر عضو الهيئة عادل البرينصي مسألة عزم رئيس الهيئة الذهاب الى القضاء بأنه الخيار الاسلم والانسب للجميع ، مؤكدا أنه يتحدى رئيس الهيئة أن يفتح تحقيق لدى النيابة العمومية بخصوص تصريحاتهما لجريدة الصباح التونسية.

وأبرز البرينصي أن الاجدر كان  القيام بالاصلاحات عوضا عن التقاضي واتباع منحى اخر والالتجاء الى بعض الاطراف لتشويهاهما  وتحويل اهتمامات الراي العام عن المشاكل الحقيقية داخل الهيئة وإدارتها التنفيذية.

مقالات مرتبطة