نقيب الصحفيين ناجي البغوري يعلّق على قرار قناة نسمة عدم الالتزام بأوامر “الهايكا”

علّق نقيب الصحفيين ناجي البغوري على البلاغ الذي أصدرته قناة نسمة والذي اعتبرت فيه أن”الهايكا” الحالية أصبحت منحلة بحكم القانون (المرسوم 116) القاضي بأن ولايتها انتهت يوم 3 ماي 2019 ومدتها 6 سنوات غير قابلة للتمديد، وأنها بالتالي أضحت دون وجود قانوني ولا سند تشريعي لها.

وذكّر البغوري بأن الدستور نصّ في أحكامه الانتقالية على أنّه “تواصل الهيئة المستقلة للاتصال السمعي البصري القيام بمهامها إلى حين انتخاب هيئة الاتصال السمعي البصري”.
وأضاف أن رخصة نسمة تعود إلى عام 2009 ومدتها عشر سنوات، فهي انتهت في مارس الفارط ولم تعد رخص ما قبل الثورة قانونية منذ سنوات،لأن تأسيس القنوات يقتضي الحصول على إجازة من الهيئة، حسب المرسوم 116.
وقال ناجي البغوري “مرة أخرى: كيما في موضوع العدالة الإنتقالية، فمة ناس ماهيش تنقد في المسار، بل هي ضد وجود عدالة انتقالية من أساسه، في تعديل الإعلام زادة فمة ناس ماهيش تنقد في المسار، بل هي ضد التعديل تماما”.

وكانت قناة نسمة قد أكدت أنها لن تتوقف عن البث ولن يتم غلقها وأن هذا الموضوع أضحى بيد القضاء للبت فيه وأنه بقدر احترامها لقوانين البلاد بقدر تشبثها بحقها في ممارسة النشاط الإعلامي.

وأفادت بأن الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري فاجأتها بإصدار بلاغ يوم الخميس 9 ماي دعتها من خلاله إلى ‘التوقف الفوري عن البث”.

وتجدر الإشارة إلى أن قناة نسمة استأنفت بثّها المباشر يوم 6 ماي 2019، تزامنا مع أول يوم من شهر رمضان المعظم، رغم اقتحام الوحدات الأمنية لمقرها برادس يوم 25 أفريل الفارط وقطعها البث وحجزها للمعدات تنفيذا لقرار الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري.
وأكد رئيس الهيئة العليا المستقلّة للاتصال المعي البصري أن القناة استأنفت البث دون تسوية وضعيتها القانونية

مقالات مرتبطة