اتحاد الشغل يحمل الحكومة مسؤولية ازمة الماء و يدعو إلى فتح تحقيق لمعرفة المتسببين في انقطاع الماء

اعتبر المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل أن قطع الماء على عدد من المناطق ايام العيد جريمة تستوجب فتح تحقيق لمعرفة المتسببين ومتابعتهم قانونيا

محملا الحكومة ووزارة الإشراف والإدارة العامة مسؤوليتهم في ما وصفه  بالتراخي عن اتخاذ القرارات العاجلة تجاه ما يتعرض إليه المواطنون من تنكيل تسبب في اتلاف الأضاحي وفي خسائر مادية و معنوية و في توتير الوضع الاحتفالي للتونسيين في عدد من الجهات في ظروف حرارة مرتفعة كان من المفروض الاستعداد إليها وأخذ الاحتياطات خاصة أن مخزون المياه قد بلغ أعلى نسبه بإقرار من الدوائر الحكومية.وأدان المكتب التنفيذي ما اعتبره التصريحات المغالطة لعدد من المسؤولين من الذي يلجؤون إلى أسلوب التبرير في كل مناسبة للتغطية على فشلهم وفق وصفه على صفحته الرسمية الفايسبوك .

مقالات مرتبطة